الاثنين، 1 ديسمبر، 2014

خطوات بسيطة لتهدئة إلتهاب الجيوب الأنفية

6 خطوات بسيطة لتهدئة إلتهاب الجيوب الأنفية

يشعر المصابين بمرض إلتهاب الجيوب الأنفية ببعض الأعراض تشبه فى أعراضها نزلات البرد، فلنتعرف سوياً على الفروق بينهم وكيفية تحديد نوع المرض وبعض النصائح البسيطة لتهدئة إلتهاب الجيوب الأنفية.. التقييم 4 إحتقان الرأس والشعور بالضغط ، سيلان الأنف ، فقدان حاسة الشم مؤقتاً وعدم الشعور بمزاق الطعام كلها من الأعراض المحيرة للتمييز بين نزلات البرد أو الحساسية الموسمية ، ولكنها أيضاً قد تكون أعراض لإلتهاب الجيوب الأنفية. 

    يعرض الطبيب مايكل بريننجر رئيس عيادات كيلفيلاند لآلام الرأس والرقبة بعض النصائح البسيطة للتمييز بين الأعراض وكيفية التغلب عليها..  
 1. لا تتنبأ بالمرض:
 تتشابه أعراض الجيوب الأنفية مع البرد والحساسية وفي تلك الحالة فالطريقة الوحيدة لتحديد المرض بنظر الطبيب داخل أنفك ، لذلك عليك مراجعة الطبيب لتحديد ما إن كانت جيوب أنفية أو غيرها. 

    2. راقب الأعراض:
 الجيوب الأنفية هى إلتهاب في أنسجة الأنف وفتحتي الجيوب الأنفية بسبب فيروس أو عدوى بكتيرية ، وبالإضافة للأعراض السابق ذكرها من إحتقان في الرأس والعطس فقد يصاحبة أيضاً ألم في عظام الوجه والأسنان.  

   3. دع المرض يأخذ وقته:
يستغرق إلتهاب الجيوب الأنفية من 7 - 10 أيام حتى التعافي ، وإن طالت المدة فعليك مراجعة الطبيب وسيقوم بإعطائك المضاد الحيوي ، ويختلف الأمر بالنسبة لإلتهاب الجيوب الأنفية المزمن فقد يستغرق أكثر من 3 أشهر وقد تستمر على العلاج لمدة طويلة والذي غالباً ما يكون بخاخ للأنف ، مضاد حيوي ، ومذيب للمخاط.  

   4. احترس عند استخدامك للأدوية:
 بخاخ وقطرات الأنف قد تشعرك بالراحة لفترة قصيرة ، وينصح الطبيب بضرورة الإقتصاد في استخدام تلك البخاخات لأن اعتيادك عليها قد يعرضك لمشكلة أخرى.  

  5. الجراحة قد تكون الحل:
 قد يرى الطبيب أن الجراحة هى الحل الأفضل إن لما يؤتي العلاج بأي نتيجة أو إن سائت الحالة وتكون جراحة بسيطة.  

إعلان
   6. هناك بعض الخطوات الوقائية:
 اغسل يديك باستمرار لتجنب الجراثيم التي قد تتسبب في التهاب الجيوب الأنفية ، واحرص على اتباع نظام غذائي صحي مع ممارسة الرياضة لتقوية جهازك المناعي ، وإن كنت تعاني من الحساسية الأنفية فعليك بمعالجتها ، ويمكنك استخدام غسول الأنف أيضاً للحفاظ على ترطيبها. 


المصدر ©كل يوم معلومة طبية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق